شالوم شارلي شابلن العرب

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 23 أغسطس 2015 - 8:59 صباحًا
شالوم شارلي شابلن العرب

شـالـوم .. العبقـري المنسـي .. !!

علي الرغم من قلة المعلومات المتاحة عنه و نسيان السينما و صناعها له ،فإن من الواجب علينا تذكر عبقري الكوميديا شالوم بكثير من العرفان و التقدير.

ولد “شالوم” في الأسكندرية عام 1900 ، وكان شالوم اليهودي الديانة يهوى التمثيل و يقال أنه كان يظهر في عروض فرقة فوزي الجزايرلي.
من ضمن ما قيل عنه أن إسمه الحقيقي ليس شالوم بل هو “ليو آنجل” وقيل أن مكتشفه للسينما هو رائد السينما مدير التصوير الإيطالى السكندرى ألفيزى أورفانيللى ،و لكن أيا كان إسمه فقد عرفناه علي الأفيشات و في التترات و المقالات بإسم شالوم.

كان هو نفسه مبتكر ملامح و أسلوب شخصية شالوم التي شاهدناها في السينما و ليس توجو مزراحي أو أورفانيللي كما أشيع، لتكون النموذج الساخر من شخصية اليهودي المصري التقليدي.

و كما إستطاع توجو مزراحى فيما بعد إستقطاب المصوران محمود نصر وشقيقه عبد الحليم نصر من ستوديو ألفيزى، إستطاع قبلها ان يستقطب شالوم، وعملا على تطوير شخصية شالوم فى السينما وكان المخرج توجو مزراحي كان اشتري مسرح باكوس بالأسكندرية و حوله إلي ستوديو و بلاتوه.

وبالفعل فى عام 1930م قدم توجو مزراحى مع شالوم أول أفلامهما “الكوكاين” ،عرض فيلم “الكوكاين” كفيلم صامت أواخر سنة 1930 في الأسكندرية وعرض بعدها بثلاث شهور في القاهرة تحت إسم “الهاوية” ، و كان فيلما جادا يناقش مشكلة تفشي الكوكاين في المجتمع وقتها. علي الرغم من جدية البداية إلا إن شالوم كان مقدر له أن يكون “تشارلي تشابلن” العرب ، تميز أداء شالوم بالبساطة الشديدة والسخرية المطلقة و كانت شخصية شالوم هي أول شخصية نمطية عرفتها السينما .

و بعد فيلم الهاوية الصامت قام بأول بطولة منفردة له أواخر عام 1932 وهو فيلم “5001” أحد أوائل الأفلام الناطقة في السينما ، الذي انطلق بشالوم بسرعة الصاروخ و جذب الإنتباه لموهبة كوميدية لم يتوقعها أحد في مصر.

في عام 1934 قام شالوم ببطولة فيلم “المندوبان” مع الفنان عبده محرم الذي كان يشاركه البطولة في دور عبده و من بعده قام بها العبقري أحمد حداد (وهو ليس الفنان أحمد حداد عضو فريق ساعة لقلبك) ، و كانت أفلامه تدور عن شالوم وعبده، الشابان اليهودي والمسلم بائع اليانصيب و صبي الجزار اللذان يخوضان العديد من المواقف الكوميدية سويا .
وفي نفس العام تم عرض فيلم الكوكاين (الهاوية) مرة أخري بعد إضافة الصوت له.
في عام 1935 قام شالوم ببطولة فيلم “شالوم الترجمان” ، و قد كان الفنان شالوم أول فنان تكتب له نصوص خاصة للسينما.

و في العام 1937 قام ببطولة فيلم “شالوم الرياضي” و قد ظهر في الفيلم الفنان محمود شكوكو ككومبارس ناطق لعدة ثواني. أما آخر أفلامه فهو “العز بهدلة” مع أحمد حداد و كان ذلك في نفس السنة 1937.

بعدها إختفي الفنان شالوم عن الساحة فجأة وإختلفت الأقاويل حول سبب إختفاؤه ، البعض عزا ذلك لظهور علي الكسار علي الساحة بقوة مما سحب البساط عن شالوم و هو إلي حد ما من المستبعد حيث أن شخصية شالوم التى كان يقدمها كانت مازالت ثرية ناهيك عن كونها بعيدة كل البعد عن الشخصيات التي كان يقدمها الفنان علي الكسار وعزا آخرون السبب لبعض الحساسيات لكونه يهوديا و لكن السينما وقتها كانت تحتضن الكثير من اليهود المصريين ، لهذا يظل سبب إختفاء شالوم في أوج نجاحه مع قلة المعلومات المتوفرة عنه لغزا غير محسوم. هكذا إختفي شالوم من الساحة فجأة ليموت في روما في الرابع عشر من شهر مايو عام 1948 .
رحم الله شالوم قد حاول الكثيرون تقليده ، لكن يظل له هو فقط نكهة وطابع سبقت عصره بعقود كثيرة.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجله ايجي فاشون الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.